القائمة الرئيسية

الصفحات

مستقبل العملات الرقمية و التنظيم الجديد للمستثمرين و معنى صناديق المؤشرات المتداولة

مع تضخم انتشار العملات الرقمية اليوم ومع أخذ درجة تقلبها بعين الاعتبار، فإن التساؤل عن مستقبل العملات الرقمية البعيد لسنة 2022 يبدو منطقيا جدا.


على مدار العقد الماضي، لقد كنا جميعنا شهداء على الازدهار الكبير والنمو اللامحدود الذي حققته العملات المشفرة حيث انتقلت عملة Bitcoin والعديد من قريناتها الأخريات من مجرد تجربة استثمارية مثيرة للاهتمام إلى تشكيل ركيزة أساسية للمحفظة

الصناعة ما زالت في مهدها ولا زالت تتطور باستمرار كبير ولهذا، فإنه من الصعب جدا التنبؤ أين ستتجه الأمور على المدى الطويل، ولكن يمكن التنبؤ بما سيكون عليه الحال في الأشهر القليلة المقبلة حيث يتابع الخبراء مستجدات التنظيم والتبني المؤسسي لمدفوعات التشفير لمحاولة التعرف الجدي على السوق وتوجهه بشكل أفضل.

في حين أن التنبؤات الدقيقة تكون مستحيلة، فقد سألنا خمسة خبراء عما يتنبؤون أن يكونه مستقبل العملات الرقمية لعام 2022 اعتمادا على ما يولون اهتمامًا له في صناعة العملات المشفرة. وكانت النتائج كما يلي:

مستقبل العملات المشفرة مع التنظيم الكبير

يجب علينا توقع استمرار المحادثات حول تنظيم العملة الرقمية حيث يحاول المشرعون الآن في واشنطن العاصمة وفي جميع أنحاء العالم معرفة كيفية وضع قوانين وإرشادات لجعل العملات المشفرة أكثر أمانًا للمستثمرين وأقل جذبا للصوص الإنترنت.

أعادت الصين التأكيد على جهودها الكبيرة الساعية إلى القضاء على العملات المشفرة هذا العام، في المقام الأول من خلال تنظيمات التعدين الرقمية، بينما نظر أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي في تنظيم جديد لتعزيز إجراءات كبيرة الإبلاغ عن ضرائب العملة المشفرة.

ومثل معظم الأشياء المتعلقة بالعملة الرقمية، تأتي التنظيمات مع وجود عدة عقبات. يقول وانج: “هناك وكالات مختلفة قد تكون لها أو لا تكون السلطة القضائية للإشراف على كل شيء تقريبا”. “وهذا يختلف من دولة إلى أخرى.”

وقد عبّر كل من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي   ووزيرة الخزانة المالية   عن اهتمامات وكالتيهما في هذا التنظيم، بينما علق رئيس لجنة الأوراق المالية والبورصة على دور وكالته الكبير ودور لجنة تداول السلع الآجلة في مراقبة الصناعة. وعلاوة على ذلك، فإن لدى خدمة الضرائب Internal Revenue Service مصلحة واضحة في التأكد من أن معرفة المستثمرين كيفية الإبلاغ عن العملة الافتراضية عند تقديم ضرائبهم.

ماذا يمكن أن يسبب التنظيم الجديد للمستثمرين والمتداولين الحاليين؟

قد تسهل التشريعات المقترحة الأخيرة على مصلحة الضرائب العثور على حالات التهرب الضريبي الكبيرة عندما يتعلق الأمر بالعملات الرقمية. وعلى الرغم من أنه يجب على المستثمرين قبل ذلك الاحتفاظ بسجلات لكل مكاسبهم أو خسائرهم الرأسمالية على أصولهم الرقمية. فإن القواعد الجديدة قد تسهل أيضًا على المستثمرين الإبلاغ عن معاملاتهم الرقمية بشكل صحيح و واضح.

قال  رئيس استراتيجية الضرائب في CoinTracker.io، وهي شركة برمجيات ضرائب رقمية معروفة بأن “هذا سيؤدي إلى تقليل عبء الإيداع الضريبي للعملات الرقمية بشكل كبير.”

يمكن أن تؤثر الإعلانات التنظيمية كذلك على سعر العملة المشفرة في الأسواق المتقلبة بالفعل. فتقلب السوق هو السبب في أن خبراء الاستثمار يوصون بالاحتفاظ بأي استثمارات في العملة الرقمية بنسبة أقل  بقليل من 5٪ من إجمالي المحفظة مع تجنب الاستثمار بأي شيء لا توافق على هذه النسبة ولا تتحمل خسارته.

وفي النهاية، يعتقد الكثير من الخبراء أن التنظيم سيشكل أمرا جيدا للصناعة. يقول بن وييس الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لـ CoinFlip، وهي منصة خاصة بشراء للعملات الرقمية وشبكة الصراف الآلي الرقمية: “التنظيم المعقول هو بمثابة فوز لجميع الاطراف”. “إنه يمنح الناس مزيدًا من الثقة في العملات المشفرة، لكنني أعتقد أنه شيء يجب أن نأخذ وقتنا في وضعه كما وعلينا أن نفعل ذلك بالشكل المناسب و  الصحيح.”

موافقة قد تكون محتملة على صناديق مؤشرات متداولة ETF  خاصة بالعملات المشفرة

لمح رئيس مجلس إدارة لجنة الأوراق المالية والبورصة SEC   أيضا إلى أن المستثمرين قد يصبحون قريبًا قادرين على الوصول إلى صناديق مؤشرات متداولة ETF للعملات الرقمية، والتي من شأنها أن تمثل طريقة جديدة وأكثر تقليدية للاستثمار في العملات المشفرة. ستسمح الصناديق المتداولة ETF الخاصة بالعملات الرقمية للمستثمرين بشراء العملات الرقمية مباشرةً من شركات التي تمثل الوساطة الاستثمارية التقليدية المباشرة التي قد يكون لديهم بالفعل حسابات فيها، مثل Fidelity أو Vanguard.

وقال أيضا في منتدى آسبن للأمن بوقت سابق من هذا الشهر: “نحن نقوم بذلك في سوق الأسهم، ونقوم بذلك في أسواق السندات الكبيرة، وقد يرغب الناس بذلك في سوق العملات المشفرة أيضا”. لقد قيل أيضا أن هنالك إيداعات فعلا لصناديق الاستثمار المتداولة الخاصة بالعملات الرقمية مع وكالته.

قد قامت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية بأخذ هذا الرأي بعين الاعتبار لعدة مرات على مدار السنوات القليلة الماضية، ولكن لم يتم منح أي منها الضوء الأخضر كما هو الحال في كثير من المناطق الأخرى، مثل كندا و دول الاتحاد الأوروبي.

ماذا يمكن أن تعني صناديق المؤشرات المتداولة الخاصة بالعملات الرقمية لمستثمريها؟

لا تتوفر صناديق استثمار متداولة للعملات الرقمية بعد في معظم مناطق العالم منها الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن الموافقة قد تؤدي الى  قيام المزيد من الأمريكيين وغير الأمريكيين بالشراء في سوق العملات المشفرة مما سيؤثر عليه تأثيرا كبيرا. بدلاً من تعلم التنقل في بورصة العملات المشفرة لتداول الأصول الرقمية الخاصة بك وحدك، يمكنك إضافة عملة أخرى إلى محفظتك الاستثمارية مباشرة من نفس الوسيط الذي لديك بالفعل معه حساب تقاعد أو حساب استثمار تقليدي آخر.

ومع هذا، فإن الاستثمار في ETF العملات الرقمية ستظل تحمل لحد كبير نفس المخاطر مثل أي استثمار رقمي. إنها عبارة عن محفظة أصول، ولكن لن تكون متنوعًة إلا عبر القيام بالاستثمار في عملات مشفرة مختلفة، وكلها مضاربة ومتقلبة كثيرا. إذا لم تكن على استعداد لخسارة الأموال التي تضعها في العملات المشفرة عن طريق الشراء في البورصة أو الصندوق في نهاية المطاف، فيجب عليك أن تفكر جيدًا فيما إذا كنت مستعدا لتحمل مخاطر وجود عملة رقمية في محفظتك الاستثمارية على الإطلاق.

مستقبل العملات الرقمية والتبني المؤسسي

أكدت AMC مؤخرًا أنها ستكون قادرة على قبول مدفوعات بواسطة Bitcoin بحلول نهاية هذا العام. وتراهن شركات صناعات Fintech مثل PayPal وSquare أيضًا على العملات المشفرة من خلال السماح للمستخدمين بالشراء على منصاتهم. تواصل شركة Tesla التحرك ذهابًا وإيابًا بخصوص قبولها لمدفوعات Bitcoin، وعلاوة على ذلك فإنها تمتلك مليارات من الأصول الرقمية ويتوقع الخبراء أن تحصل على المزيد والمزيد منها أيضا لاحقا.

يتوقع بعض الخبراء أن الشركات العالمية الأكبر يمكن أن تحفز هذا التبني أكثر في اار الأخير من هذا العام. يقول وييس Weiss: “ما نبحث عنه هو مشاركة المؤسسات في مجال العملات الرقمية سواء كانت أمازون أو آبل أو مؤسسات البنوك الكبرى”. يمكن لبائع ضخم مثل أمازون “تحفيز سلسلة من ردود الفعل لكي يقبلها الآخرون”، وهذا “سيضيف الكثير و الكثير من المصداقية”.

في الواقع، لقد أثارت أمازون مؤخرًا عدة شائعات بأنها تتخذ خطوات لتحقيق هذه الغاية من خلال مشاركة إعلان عن وظيفة “مطور منتج لعديد من العملات الرقمية وblockchain”. تقوم Walmart أيضًا بتوظيف خبير تشفير ورقمنةبهدف الإشراف على إستراتيجية blockchain الخاصة بها.

ماذا يمكن أن يعني المزيد من تشجيع المؤسسين للمستثمرين؟

في حال أن الدفع مقابل الأشياء بالعملات الرقمية ليس منطقيًا بالنسبة لمعظم الناس في الوقت الحالي، فإن المزيد من تجار التجزئة الذين يقبلون هذا الدفع بها قد يغير هذا المشهد في المستقبل القريب. من المحتمل أن يستغرق الأمر وقتًا أطول بكثير قبل أن يصبح إنفاق عملة Bitcoin على السلع أو الخدمات قرارا ذكيا، ولكن المزيد من التبني المؤسسي قد يساعد المزيد من حالات الاستخدام للمستخدمين اليوميين، وبالتالي سيكون لهذا تأثير كبير على أسعار العملات المشفرة. ليس هنالك شيء مضمون تماما، ولكنك إذا اشتريت عملة مشفرة كتخزين قيمة لمدة طويلة، فإنه كلما زاد استخدام “العالم الحقيقي” لها، كلما زادت احتمالية ارتفاع الطلب والقيمة السوقية لها.

آفاق البيتكوين المستقبلية

تُعد علمة Bitcoin مؤشرًا قويا و جيدًا لسوق العملات المشفرة بشكل عام لأنها أكبر عملة مشفرة من حيث القيمة السوقية في أيامنا ويميل باقي السوق إلى اتباع اتجاهاتها.

لقد انخفض سعر البيتكوين انخفاضا حادا في عام 2021، فقد انتقل من سعر 60 ألف دولار في أبريل إلى أقل من 30 ألف دولار مؤخرًا في يوليو. لكنه قد ارتفع مرة أخرى في الأشهر الأخيرة من عام 2021 بعدها إلى نحو أكثر من 50 ألف دولار. وفي بداية عام 2022، عرف سعر هذه العملة مرة أخرى هبوطا حادا، حيث وصل إلى مستوى أقل من 35 ألف دولار. لكنه بدأ في التعافي والارتفاع مرة أخرى بشكل تدريجي. ويعد هذا التقلب سببا أساسيا من أسباب توصية الخبراء بالحفاظ الكلي على استثمارات العملات الرقمية بنسبة أقل من 5 ٪ من محفظتك كبداية أولية.

ولكن إلى أي مدى يمكن أن ترتفع عملة البيتكوين Bitcoin في عام 2023؟ 

قد يوفر ماضي البيتكوين بعض الأدلة المقنعة، وفقًا لكيانا دانيال Kiana Danial، مؤلفة كتاب “استثمار العملات المشفرة للدمى”. تقول Danial أنه كان هناك الكثير من الارتفاعات الضخمة التي أعقبتها عمليات تراجع قوية في سعر البيتكوين منذ عام 2011. “ما أتوقعه من Bitcoin هو التقلب على المدى القصير و الكثير من النمو على المدى الطويل.” لكن هنالك من الخبراء الآخرين من هم أكثر تفاؤلًا بشأن نمو عملة Bitcoin على المدى الطويل أو القصير.

يعتقد بيل نوبل Bill Noble، كبير المحللين الفنيين في TokenMetrics، وهي منصة كبيرة تخص تحليلات للعملات الرقمية، أن سعر البيتكوين سيرتفع خلال بقية العام. و يكمل: “أعتقد أنه من المرجح أن تصل قيمة البيتكوين Bitcoin إلى 80000 دولار بأكثر من 25000 دولار”

ماذا يمكن أن يعني تقلب سعر البيتكوين للمستثمرين؟

تعد تقلبات Bitcoin سببًا إضافيًا و رئيسيا يدفع المستثمرين إلى لعب لعبة طويلة و لكن بأقدام ثابتة ثابتة. إذا كنت تشتري بحثا على إمكانات النمو على المدى البعيد، فلا  يمكنك أن تقلق بشأن التقلبات قصيرة المدى. أفضل شيء يمكنك القيام به هو عدم التحقق أبدا من استثمارك في العملة المشفرة بشكل مستمر، وبدل ذلك استثمر فيها بقدر ما تستطيع ثم انس تماما أنك فعلت ذلك. وكما يواصل الخبراء في كل مرة إخبارنا عما يحدث من تأرجح في أسعار العملات – سواء لأعلى أو لأسفل – فيمكن أن يدفع رد الفعل العاطفي أبدا المستثمرين إلى التصرف بتهور واتخاذ قرارات استثمارية قد تؤدي إلى خسائر ضخمة.

مستقبل العملات المشفرة

لا يمكننا التكهن بالقيمة التي قد تكون للعملة الرقمية بالنسبة للمستثمرين في الأشهر والسنوات القادمة (وسوف يفعل الكثيرون ذلك)، لكن الحقيقة هي أنها لا تزال استثمارًا قويا و جديدًا ومضاربًا بدون تاريخ طويل يمكن أن تستند إليه التوقعات. بغض النظر عما يعتقده الخبراء، فلا أحد يمكن أن يعلم حقًا. هذا هو السبب في أنه ومن المهم أن تستثمر فقط ما أنت مستعد و قادر على خسارته مع محاولة الالتزام بنسب كبيرة من الاستثمارات التقليدية المجزية لبناء الثروة على المدى البعيد.

“إذا كنت ستستيقظ ذات صباح لتجد أن العملة المشفرة قد تم حظرها من قبل الدول المتقدمة وأصبحت قيمتها 0، فهل ستكون بخير؟



من الأفضل أن تحافظ على استثماراتك الصغيرة ولا تهملها وألا تضع قيامك بالاستثمار في العملات الرقمية أبدًا فوق أي أهداف مالية أخرى مثل الادخار للتقاعد وسداد ديون الفائدة المرتفعة.